دنيا برس >> دنيا المرأة >> صحة و رشاقة >> صحيفة الجارديان تؤكد من احتمالية وصول مصابي إيبولا إلى 1.4 مليون شخص بداية العام المقبل
صحة و رشاقة

صحيفة الجارديان تؤكد من احتمالية وصول مصابي إيبولا إلى 1.4 مليون شخص بداية العام المقبل

ايبولا
ايبولا

أفادت صحيفة “الجارديان” البريطانية من أنه حال عدم بذل الجهود الكافية لاحتواء فيروس إيبولا، فإن البعض يتوقع أن يصل عدد حالات المرضى إلى 4ر1 مليون حالة في أوائل عام 2015.
وبينت الصحيفة أن منطقة غرب إفريقيا تجتاز أكبر تفشي لفيروس إيبولا بشكل لم يسبق له مثيل، حيث قضى على الأنظمة الصحية الهشة والحق أضرارا باقتصاديات الدول، التي مازال بعضها يتعافى من الحروب الأهلية التى خاضها.
واكدت الصحيفة أنه منذ ظهور مرض إيبولا في جنوب غينيا خلال شهر ديسمبر الماضي، فإن المرض انتشر بتأثيرات قاتلة في أرجاء غينيا وليبيريا وسيراليون، بالإضافة إلى وجود حالات إصابة في السنغال ونيجيريا .
وتوضح تقديرات منظمة الصحة العالمية أن عدد حالات الإصابة بلغ 5843 حالة والوفيات 2811 حالة حتى 23 سبتمبر الماضي، مع توقعات بأن تكون حالات الوفاة أكثر بنسبة 70 في المئة لعدم تسجيل حالات الوفاة التى تحدث خارج المستشفيات، مع تضاعف حالات الإصابة كل بضعة أسابيع.
ومرض فيروس إيبولا أوحمى الإيبولا النزفية هو أحد الأمراض البشرية التي تحدث بسبب الإصابة بفيروس الإيبولا وتبدأ الأعراض عادة بالظهور بعد يومين إلى ثلاثة أسابيع من الإصابة بالفيروس، وتتمثل في حمى والتهاب الحلق وآلام العضلات وصداع وعادة ما يتبعها غثيان وقيء وإسهال، ويصاحبها انخفاض وظائف الكبد والكلية ويبدأ بعض الأشخاص بالتعرض لمشاكل النزيف في هذه المرحلة.
وحذرت وكالات إغاثة من أن نقص المتطوعين للعمل في العيادات والمستشفيات الجديدة لاستقبال المصابين بفيروس إيبولا والتي يبنيها المجتمع الدولي في غرب إفريقيا يهدد جهود السيطرة سريعا على الفيروس .
وقالت أثاليا كريستي التي تعمل في قسم الصحة الدولية بمراكز السيطرة على الأمراض والوقاية منها والتي عادت لتوها من ليبيريا “الحلقة المفقودة هي الموظفون”.
وأعلنت الولايات المتحدة أنها سترسل أفرادا من جيشها لبناء 17 مركزا لعلاج إيبولا في ليبيريا ويبني مهندسون عسكريون بريطانيون مستشفى يضم مائتي سرير في سيراليون بينما شكلت الأمم المتحدة بعثة خاصة لتقود هذه المساعي.
ولا تزال هناك أسئلة كثيرة بشأن كيفية التعامل مع الفيروس القاتل. ولم يتفق خبراء طبيون بعد على الوسيلة الأساسية للعلاج التي ستتحدد بموجبها أشكال الإغاثة التي سيتم إيصالها. كما أن هناك حاجة لمزيد من المال والأشخاص للعمل في تلك المنطقة وكذلك للمزيد من التدريب.
وكان مجلس الأمن الدولي قد تبنى قرارا أعلن فيه أن تفشي وباء إيبولا يشكل خطرا على السلم والأمن الدوليين، بينما أعلن الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون عن تشكيل بعثة ميدانية في غربي إفريقيا لتنسيق جهود مكافحة تفشي الوباء .