دنيا برس >> الشرق الاوسط >> سوريا : جبهة النصرة وأحرار الشام يقصفون معسكرات النظام السوري بريف إدلب
الشرق الاوسط

سوريا : جبهة النصرة وأحرار الشام يقصفون معسكرات النظام السوري بريف إدلب

قوات جبهة النصرة
قوات جبهة النصرة

استهدفت جبهة النصرة وأحرار الشام حواجز لقوات النظام داخل معسكرَي “الحامدية” و”وادي الضيف” بقذائف الدبابات ومدافع الهاون وجهنّم ا تسبب بمقتل و جرح العشرات من قوات النظام.

قالت مصادر إعلامية في المعارضة السورية المسلحة، في ريف إدلب (غرب سوريا)، السبت، بأنّ “جبهة النصرة” و”أحرار الشام” التابعة للجبهة الإسلامية، قصفتا مواقع لقوات الجيش النظامي داخل معسكرَي “الحامدية” و”وادي الضيف” بريف إدلب الجنوبي.

وذكرت المصادر، بأنّ المقاتلين استهدفوا حواجز لقوات النظام داخل المعسكرَيْن بقذائف الدبابات ومدافع الهاون وجهنّم (المحلية الصنع)، والرشاشات الثقيلة والمتوسطة، ما تسبب بمقتل و جرح العشرات من قوات النظام.

وكانت “حركة أحرار الشام” أعلنت، أمس، تدمير مقر لقوات النظام عند حاجز الدواليب بمعسكر “الحامدية”، وسط استمرار القصف المتبادل بين مقاتلي الحركة والقوات النظامية منذ عدة أيام، خلال اشتباكاتهم على جبهتَي المعسكرَيْن.

وفي السياق `ذاته؛ شنّت قوات النظام المتمركزة في معسكر “القرميد” قصفاً مدفعيّاً وصاروخيّاً عنيفاً على مدينة “معرة النعمان”؛ ما أسفر عن وقوع قتلى وجرحى مدنيين.

وفي مدينة حلب (شمال سوريا)، أفاد ناشطون محليون، اليوم، أنّ الفصائل المقاتلة دمّرت دبابةً لقوات النظام بصاروخ “تاو”، خلال المعارك المتواصلة منذ عدة أيام على جبهة البريج، شمال شرق مدينة حلب.

من جهة ثانية قال ناشطون إن قائد كتيبة “فجر التوحيد” بالجيش الحر، سفيان الحسن، الملقب بـ”أبو حمزة”، نجا أمس الجمعة، من محاولة اغتيال فاشلة في ريف درعا (جنوب سوريا)، وذلك استمراراً لعمليات الاغتيالات الممنهجة لقادة الفصائل.

وأفاد ناشطون بالمدينة أن سيارة مجهولة أطلقت النار على سفيان الحسن، على طريق “الغرايا – الكرك” بريف درعا، دون وقوع إصابات.

وتعد هذه المحاولة هي الثالثة من نوعها أمس، حيث تعرّض أحد القيادات الميدانية في “حركة حزم” لمحاولة اغتيال في مدينة حلب، في حين تم اغتيال “قائد صقور الغاب” خالد مضحي المصطفى في ريف حماة الشمالي، وذلك في إطار سلسلة الاغتيالات التي يتعرض لها قادة الفصائل المقاتلة.

أضف تعليق

اضغط هنا لكتابة تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *