دنيا برس >> الشرق الاوسط >> اليمن : مسلحي الحوثي يقتحمون مدينة تعز
الشرق الاوسط

اليمن : مسلحي الحوثي يقتحمون مدينة تعز

الحوثيون في اليمن
الحوثيون في اليمن

أكد مراسل العربية في اليمن، ان الحوثيين اقتحموا الضاحية الشرقية لمدينة تعز اليمنية، فيما اتجهت عشرات السيارات المحملة بالحوثيين إلى مطار تعز للسيطرة عليه.

وقبل ذلك، دعا وزير الدفاع اليمني اللواء محمود الصبيحي جماعة الحوثي إلى تسليم كافة المؤسسات والالتزام باتفاقية السلم والشراكة التي وقعوا عليها.
وقال اللواء الصبيحي الأربعاء: “إن اتفاق السلم والشراكة يعطي جماعة الحوثي حقاً وعليهم واجب أيضاً.. والواجب أن يسلموا كل مؤسسات الدولة للحكومة والمسؤولين القائمين عليها”.
وشدد وزير الدفاع اليمني على أن العاصمة صنعاء تعرضت لهزة قوية بعد دخول الحوثيين إليها في سبتمبر الماضي. وأضاف الصبيحي أن العاصمة تعرضت لهزة أمنية ونوع من الإساءة لأول مرة تحدث في تاريخها وذلك بسبب عدم الدفاع عن الشرف العسكري، بحسب قوله.
حديث الصبيحي جاء في كلمة له لدى زيارته لمحور عتق بمحافظة شبوة جنوب البلاد برفقة عدد من القيادات العسكرية والأمنية الكبيرة، وقال الصبيحي: “للأسف وجدنا بعض المعسكرات عليها حراسات من مليشيات أنصار الله وجدنا الكثير من الوزارات لا يستطيع أحد أن يديرها بسبب وجود مليشيات الحوثيين”. وأردف: “يحز في النفس أن أرى طقماً عسكرياً تفتشه لجان شعبية وهذا لم يحصل في كل جيوش العالم”.
المبعوث الأممي يشدد على ضرورة انسحاب المسلحين
وفي سياق متصل أكد المبعوث الأممي إلى اليمن جمال بن عمر على ضرورة سحب مسلحي جماعة الحوثي من شوارع العاصمة ومحيطها وأيضا المحافظات التي سيطرت عليها مؤخرا.
وقال بن عمر لوسائل الإعلام عقب لقاء له مع قيادات أمنية وعسكرية بصنعاء: اتفاق السلم والشراكة نص على أنه فور تشكيل حكومة جديدة لا تزال المخيمات التي أقيمت حول العاصمة صنعاء وكذلك المخيمات داخلها ونقاط التفتيش غير التابعة للدولة في صنعاء ومحيطها، كما تم التركيز في الملحق الأمني على تأكيد كل الأطراف ضرورة بسط سيادة الدولة واستعادة سيطرتها على أراضيها كافة.
إلى ذلك هز انفجار عنيف في موقع عسكري تابع للميليشيات الحوثية مساء الأربعاء، شرق مدينة رداع بمحافظة البيضاء، وسط البلاد. وأوضحت مصادر محلية أن انفجارا عنيفا استهدف موقع إمداد عسكري تابع للحوثيين في منطقة آل شربة شرق مدينة رداع.
وأشارت المصادر إلى أن الانفجار خلف عددا من الضحايا، إلا أنها لم تذكر أي إحصائية.

أضف تعليق

اضغط هنا لكتابة تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *