دنيا برس >> المغرب العربي >> تونس : المرزوقي يؤكد بحماية الحقوق والحريات في حال فوزه بالانتخابات
المغرب العربي

تونس : المرزوقي يؤكد بحماية الحقوق والحريات في حال فوزه بالانتخابات

الرئيس التونسي المؤقت منصف المرزوقي
الرئيس التونسي المؤقت منصف المرزوقي

قال الرئيس التونسي المؤقت منصف المرزوقي والذي يخوض انتخابات الرئاسة المقرر اجراؤها الاحد المقبل سوف اكون “درعا” يحمي الحقوق والحريات في حال فوزه بالمنصب.

وبعد نحو أربعة اعوام من انتفاضة شعبية اطاحت بنظام الرئيس السابق زين العابدين بن علي يصوت التونسيون يوم الأحد في اول انتخابات رئاسية حرة في آخر خطوة من خطوات الانتقال نحو ديمقراطية مستقرة.

وقبل نحو شهر فاز حزب نداء تونس العلماني بالانتخابات التشريعية بعدما حصد 86 مقعدا متقدما على حزب حركة النهضة الاسلامي الذي حل ثانيا بحصوله على 69 مقعدا.

وقال المرزوقي في خطاب أمام المئات من أنصاره في حي التضامن الشعبي بضواحي تونس العاصمة يوم الثلاثاء “أتعهد بأن أكون درعا يحمي الحقوق والحريات ويدافع عن كرامة المواطنين وصدا ضد عودة الاستبداد وضامنا للدستور ومكتسبات الثورة.”

وكان المرزوقي انتخب رئيسا في اطار اتفاق لتقاسم السلطة بين حركة النهضة الاسلامية المعتدلة وشريكيها العلمانيين الاصغر في الائتلاف وهما التكتل من أجل العمل والحريات وحزب المؤتمر من أجل الجمهورية عقب انتخابات المجلس الوطني التأسيسي قبل ثلاثة أعوام.

وكان المرزوقي (69 عاما) وهو طبيب ونشط في الدفاع عن حقوق الانسان سجن عام 1994 بعدما تحدى الرئيس السابق بن علي في انتخابات رئاسية.

وأفرج عنه بعد نحو أربعة أشهر بعدما اصبحت قضيته محور حملة دولية لكنه أجبر على الخروج الى المنفى في فرنسا.

وبعدما دفعت الاحتجاجات بن علي إلى الهرب في 14 يناير كانون الثاني عام 2011 عاد المرزوقي الى تونس من منفاه في باريس قبل ان ينتخبه المجلس التأسيسي لتولي منصب رئيس الجمهورية.

وينتظر ان يشتد التنافس في السباق نحو قصر قرطاج بين المرزوقي والسياسي المخضرم الباجي قائد السبسي زعيم حزب نداء تونس الذي يتمتع بحظوظ وافرة بعد انتصار حزبه في الانتخابات التشريعية.

وقال المرزوقي “نحن نسعى لخدمة المواطنين في هذا البلد وليس استخدامه وسنقف ضد عودة الاستبداد لأن الشعب لن يقبل مصادرة حرياته وحقوقه وكرامته ومكتسباته التي انتزعها بفضل الثورة.”

والتضامن أحد أكبر وأفقر الضواحي في تونس العاصمة. والبطالة هناك في تزايد والأسعار في ارتفاع وهناك شعور عام بمصاعب اقتصادية يقول البعض إنها زادت سوءا منذ أن أطاح التونسيون بالرئيس السابق زين العابدين بن علي في انتفاضة شعبية.

ودعا المرزوقي للتصويت بقوة لمنع عودة النظام السابق للسلطة قائلا “كونوا في الموعد التاريخي ولا تسمحوا للنظام القديم باستعادة السلطة.”

ولكن قبل ذلك بيومين قال السبسي في اجتماع شعبي بالعاصمة التونسية انه ليس هناك اي مبرر للتخويف مما سماه ” فزاعة التغول” في حال فوزه بالانتخابات الرئاسية.

ودخل سباق الانتخابات الرئاسية 27 مرشحا انسحب منهم أربعة حتى الان. وفي حال عدم حصول اي مرشح على أكثر من 50 بالمئة من الاصوات فستجرى جولة اعادة في نهاية ديسمبر كانون الاول المقبل.

أضف تعليق

اضغط هنا لكتابة تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *