دنيا برس >> الخليج العربي >> الأجهزة الأمنية السعودية تعلن مقتل 4 إرهابيين بعملية أمنية بالعوامية
الخليج العربي

الأجهزة الأمنية السعودية تعلن مقتل 4 إرهابيين بعملية أمنية بالعوامية

الشرطة السعودية
الشرطة السعودية

أكدت وزارة الداخلية السعودية اليوم قتل أربعة من الإرهابيين في بلدة العوامية شرق المملكة، بعد تبادل لإطلاق النار، مشيرة إلى أن أحدهم مسؤول عن مصرع الجندي الذي سقط يوم الأحد الماضي في نفس المنطقة.

أعلنت وزارة الداخلية السعودية أن قوات الأمن قتلت أربعة متشددين في اشتباكات في منطقة العوامية، أمس السبت.
ونقلت وكالة الأنباء السعودية عن المتحدث باسم الوزارة، اللواء منصور التركي، قوله “إن قوات الأمن تولت مداهمة أوكار إرهابيين، في بلدة العوامية، صباح السبت، وقتلت أربعة منهم بعد أن بادروا بإطلاق النار على القوات، فيما أصيب رجل أمن بإصابة متوسطة”.

وأضاف أن “تلك المداهمة، جاءت في إطار ملاحقة المسؤولين عن استشهاد الجندي عبدالعزيز بن أحمد العسيري، الذي تعرض لإطلاق نار أثناء قيامه بواجبه في حي الناصرة قرب البلدة مساء الأحد الماضي”.

وأشار المتحدث الأمني، إلى أن من بين “الإرهابيين” الأربعة، المسؤول الرئيسي عن إطلاق النار على العسيري.

وكانت السعودية قد أعلنت الجمعة قبل الماضية، أنه تم القبض على أحد المتورطين في إطلاق نار على سيارة دبلوماسية ألمانية ببلدة العوامية في محافظة القطيف، في يناير الماضي، مما أدى إلى احتراقها، ونجاة دبلوماسيين اثنين كانا بداخلها.

وتقع بلدة العوامية غرب مدينة الدمام، وسبق أن شهدت مواجهات بين قوات الأمن ومتظاهرين ينتمون الى الطائفة الشيعية.

وفي فبراير، قتل شرطيان و”مشبوهان” في تبادل لإطلاق النار في العوامية، وشهدت البلدة هجمات أخرى خلال الأشهر التالية.

ومنذ مطلع العام الجاري، تعرضت عدة دوريات أمنية لـ8 حوادث إطلاق نار من مجهولين بمحافظة القطيف، أسفر أحدها عن مقتل اثنين من رجال الأمن.

وتعد المنطقة الشرقية الغنية بالنفط المركز الرئيسي للشيعة الذين يشكلون نحو 10 بالمئة من السعوديين البالغ عددهم نحو 30 مليون نسمة، بحسب تقارير سعودية.

وانزلقت الاحتجاجات الشيعية إلى العنف في 2012 حيث قتل 24 شخصا بينهم أربعة شرطيين على الأقل.

وزادت التظاهرات إثر القبض على رجل الدين الشيعي الشيخ نمر النمر الذي تعتبره السلطات المحرض الأول على التظاهرات. لكنها هدأت بعد فترة.

وقبل أسبوعين، أعلنت السلطات السعودية القبض على 135 شخصا بينهم 17 ينتمون على الأرجح إلى الشيعة وعلى علاقة “بأحداث الشغب والتجمعات الغوغائية وإطلاق النار على رجال الأمن في بلدة العوامية وحيازة السلاح وتهريبه والتخطيط لتنفيذ أعمال مخلة بالأمن وارتباطهم بولاءات خارجية”.

وتشمل قائمة الموقوفين أيضا 3 قبض عليهم في محافظة القطيف التي يقطنها الشيعة، وقد “سعوا لتجنيد عناصر بهدف إرسالهم للخارج لتدريبهم وتجهيزهم ومن ثمة العودة لتنفيذ عمليات إرهابية داخل المملكة”.