دنيا برس >> الخليج العربي >> السعودية : مصرع 5 أشخاص برصاص مسلحين في قرية بالمنطقة الشرقية في ذكرى عاشوراء
الخليج العربي

السعودية : مصرع 5 أشخاص برصاص مسلحين في قرية بالمنطقة الشرقية في ذكرى عاشوراء

عاشوراء
عاشوراء

رويترز – صرحت وكالة الانباء السعودية إن خمسة اشخاص على الاقل قتلوا برصاص مسلحين في قرية بالمنطقة الشرقية بالمملكة في هجوم قال سكان إنه استهدف الشيعة وهم يحيون ذكرى عاشوراء.

ونقلت الوكالة عن متحدث باسم وزارة الداخلية قوله انه تم القاء القبض على ستة اشخاص فيما يتصل بالهجوم الذي وقع في قرية الدالوة بمحافظة الاحساء.

ونقلت الوكالة عن المتحدث قوله “عند الساعة الحادية عشرة والنصف من مساء يوم الاثنين… وأثناء خروج مجموعة من المواطنين من أحد المواقع بقرية الدالوة .. بادر ثلاثة أشخاص ملثمين بإطلاق النار بإتجاههم من أسلحة رشاشة ومسدسات شخصية وذلك بعد ترجلهم من سيارة توقفت بالقرب من الموقع.”

وأضاف ان الشرطة باشرت بإجراء تحقيقات. ولم تكشف الوكالة عن مزيد من التفاصيل.

والاحساء أحد المركزين الرئيسيين للاقلية الشيعية في السعودية. والمركز الاخر هو القطيف.

وفي الرياض نددت الأمانة العامة لهيئة كبار العلماء بالهجوم وقالت إن “هذا الحادث الإجرامي اعتداء آثم وجريمة بشعة يستحق مرتكبوه أقسى العقوبات الشرعية.”

وفي حادث منفصل قالت قناة العربية الفضائية إن مطلوبا وأحد أفراد قوات الأمن قتلا في اشتباكات الى الشمال من الرياض.

ونشر نشطاء في صفحة تحمل اسم (الحراك الثوري في القطيف) على موقع فيسبوك مقطع فيديو لصبي في مستشفى يضع ضمادة على إحدى قدميه وهو يصف الهجوم بصوت واهن. ولم يتسن لرويترز التحقق من صحة الفيديو.

وقال الصبي إنه عند انتهاء المراسم هم هو واثنان آخران بالرحيل فرأوا مهاجما يحمل بندقية قادما من شارع جانبي ثم أطلق
الرصاص عليه وعلى الباقين ووقع المزيد من إطلاق النار.
والقطيف مركز للمظاهرات المؤيدة للشيعة والمناهضة للحكومة.

وقال نشط حقوقي محلي إن معظم الضحايا شبان كانوا يقفون امام مدخل حسينية شيعية وهو مبنى يتجمعون بداخله لاحياء ذكرى عاشوراء.

وقال علي البحريني النشط الحقوقي لرويترز خلال اتصال هاتفي إن “المجرمين” فروا فيما يبدو عقب اطلاق النار على الشبان.

وتابع أن ثمة انباء عن عثور قوات الامن السعودية على السيارة التي استخدمها المهاجمون على مايبدو وبداخلها بنادق آليه كما القي القبض على شخص له صلة بالهجوم.

وأضاف انه يبدو ان “مجرمين وارهابيين” يحاولون خلط الاوراق نفذوا الهجوم موضحا ان سلطات الامن عازمة على الضرب بيد من حديد.

وقال الموقع الالكتروني الاحساء نيوز إن ستة أشخاص قتلوا وأصيب 12 بعضهم بجروح خطيرة فيما وصفه “بهجوم ارهابي” على مراسم إحياء ذكرى عاشوراء.

ويقول الشيعة انهم يعانون تمييزا في فرص التعليم والتوظيف في الحكومة وانهم يشار اليهم بعبارات مسيئة في كتب واحاديث بعض المسؤولين السنة ورجال الدين الذي يعملون بهيئات حكومية.

ويشكون ايضا من قيود على انشاء اماكن العبادة والاحتفال بالمناسبات الشيعية ويقولون إن القطيف والاحساء يحصلان على تمويل من الدولة اقل من البلدات السنية ذات الحجم المماثل.

وتنفي الحكومة السعودية الاتهامات بالتمييز ضد الشيعة.
واشار احصاء سكاني حكومي في 2001 الي وجود حوالي مليون سعودي شيعي. لكن دبلوماسيين امريكيين قدروا في برقية للسفارة في 2008 نشرها موقع ويكيليكس انهم يمثلون ما يصل الى 12 بالمئة من اجمالي سكان المملكة البالغ عددهم الان 20 مليونا.